Tuesday, February 06, 2007

Fairuz -The best forever

i'm always listening to Fairuz when my mode is bad,that is my situation now.
i tried to find another song called موعود but i can,it is the best for me.finally i hope lebeeya will find Shalfuta

11 comments:

2 u ALL said...

أغاني "فيروز" القديمه .. خالده في العقول والقلوب ...!! وأغنية "حبيتك بالصيف حبيتك بالشتا " من أجملهم ..!! حلو اختيارك .. والأحلى...!!؟

فتحت الرساله حروفها ضايعين ..!!؟

الله أكبر على الكلام وعلى التصوير الجميل .. عندما تفتح رساله .. وتلقى حروفها ضايعين ....لا تعليق..!!!؟

AngloLibyan said...

Fairuz is one off, I had the previllage of seeing 2 of her concerts here in London. in the second concert she stopped singing half way through one of her songs because some people left their seats and started dancing on front of the stage, she started singing once they were back in their seats, classy lady and fantastic singer.

ReD Lady™ said...

she have really nice voice ;)

klmatha oo al7anha 3jebaa mo`3nyaa 97 ;)

Anonymous said...

Hello hello hello ! Hi again Soliman..is Sa'yead listening with you??..no??..I didn't think so neither.!

Misratia said...

مهما قيل عن فيروز، فلا يمكن إفائها حقها

أنسانة محترمة ومغنية متميزة

شكرا على الفيديو :)

Brave Heart said...

2u all:
اتفق معاك على طول الخط المعانى فى اعانى فيروز كبيرة وعميقه

anglolibyan
u r totally right, she was wise because i think there is no relationship between dancing and firuz songs.

red lady:
u r very welcomed,i think i start new relationships with many Kuwaiti blogger now,thanks for ur visit.

Misratia
شكرا على زيارتك وتعليقك الحلو اتمنى ان تستمرى فى الزيارة والتعليق

Anonymous said...

Hey Hey ..wait a minute ..you repliedto everyone but me this prejeduce..I won,t sit there take that c**b!

Anonymous said...

وحدثث هذه الحادثة عندما قام النقيب خميس المشاى وهو من الحرس الخاص الذي يرافق العقيد كظله... عندما كان معمر فى المنطقة الخطراء.. داخل القيادة يمارس الرياضة. فأطلق علية النار من مسدسة (الويبلى) وكان يصرخ من الفرح اثناء اطلاقه النار من مسدسة على هذا الطاغية ظنا منه انه قضى علية نهائيا وخلص الشعب من المعناة التى يعانيها منذ زمن بعيد... وحيث انه كان يعلم ان الحرس كلة او جلة لايحب هذا العقيد وكذلك باقى افراد شعبنا الليبي... وانه مخادع ودجال ومتنكر للشريعة وانه كذاب وزنديق من نوع خاص لا تتوفر ولا تتواجد الا فى شخص مثل معمر القدافى...



والغريب ان مسدس خميس كان دائما به طلقات نارية من عيار (حارق خارق) الا فى ذلك اليوم ... ولا يعرف احد الى يومنا هذا من الذي وضع العيار (الخلاب) داخل مسدس خميس المشاى ومن الذي اوشى به وهل ؟؟؟؟؟ احد بهذه العملية او ان العقيد حقا يتعامل مع الجن فى امر حراسته وهل الذي ابلغ العقيد واعطاه تلك المعلومة الاستخبارتية هم نفس الاشخاص الذين امدوه بمعلومات الانقلابات السابقة التى نعلم بها قبل حدوثها وتقتل فى المهد وهل هم نفس الاشخاص الذين زودوا الملازم معمر القدافى ليلة التحرك والإنقضاض على السلطة عبر انقلاب عسكرى بحت ؟؟؟؟ نعم هى نفس الجهة التى تزود العقيد بما يحتاجة من معلومات سواء اكانت استخبارتية او غير ذلك فى الداخل او الخارج. لا اعلم كيف علم القدافى بموعد اطلاق النار عليه وهل كان على علم مسبق بموعد العملية ؟؟؟ وانه مستهدف من قبل خميس المشاى.



وبالعودة الى ذلك المشهد المرعب الذي حدث فى هذا المعسكر... كان النقيب خميس يطلق النار من مسدسه مباشرة فى وجه العقيد وهو يصرخ با الفرح. والقدافى فى الجهة الاخري المقابلة كان واضعا يدا على يدا على صدرة وهو مرتاح البال وكأنه يعلم بالمؤامرة وبموعد وتوقيت العملية والأكثر غرابة ان الحرس لم يتحرك ولم يفعل شيء حيال هذه العملية. وبعد هذا الحادث الكبير الذي كان من الممكن ان يغير ليبيا راسا على عقب... تقدم معمر فى تباث وارتياح مصنوع فى اتجاة خميس المشاى وبدا فى ركله وضربه بدون رحمة وكان معمر يردد كلام فاحش لا استطيع ان ابوح به فى هذه المقالة نظرا لوضاعة وسخف الكلام الذي تفوه به... وبعدها تم تجميع الحراس بالكامل وقالوا لنا اركلوا هذا الخائن بأرجلكم وايديكم وابصقوا عليه. و هذا ما فعلته تحديدا لكى انجو بحياتي وكذلك هذه هى التعليمات التى لايمكن لك ان تعصيها او ان تغض الطرف عنها... وبعدها قالوا له لو فيه شئ اكثر من الموت لاقمنا به... وبعدها تقدم منه المجرم العميد بلقاسم القانقا وهو يحمل بندقية (كلاشن كوف) وأخذ الحربة وطعن بها خميس المشاى فى قلبه. كانت طعنة موميتة قسمت قلب خميس المشاى الى شطرين تقريبا... وأتذكر ان الدم كان يخرج من قلب خميس بكميات كبيرة من الدم المتجلط والمسكين كان قبل ان يقتلوه كان يترجى معمر بان يصفح عنه وكان فى حالة يرثى لها. وأنذكر انه فقد حساسية كل شى وصار فى حالة هسترية وكان يتلفظ بكلام لا افهمه وكان يبكى من دون دموع من شدة الموقف المرعب والموت الزعاف الذي ينتطرة حيال ما قام به هو وعائلتة وأتذكر ان البول كان قد خرج منه بدون ان يشعر. كان ذلك موقف فى غاية الرهبة ولك ان تتخيل معمر وان ترى وجهه و ترى سوء افعاله التى لايمكن ان تخطر على بال شيطان

Brave Heart said...

my friend Anonymous, if u r not brave enough to write ur name in ur comment espicially that one related to qathafi ,dont comment again because u already have blogger username

بنت الديــــره said...

مشكلتي كبيره مع فيرووز

احب اغانيها بشكل ماتتصوره

رغم اني نادرا مااسمع اغاني

الا فيرووز غصب علي اسمعها
:)

cofman said...

hi Brave and friends,

Nice profile pic ya brave, a horse & a bird?

and Anglo saw Fairuz twice? How lucky you are, really lucky

ya Brave, you said “ i tried to find another song called MOW3OOD ”, and said “is the best for me ”, just in case I forget to see this page again, can you go to my page and tell me more about that song if you are still looking for it, who is singing it?